Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

هل يصح للرجل أن يترك زوجته مدة طويلة؟ و هل يحل لها طلب الطلاق في هذه الحالة؟

الجواب

الحياة الزوجية يجب أن تقوم على التفاهم و التعاون و حسن العشرة من الجانبين لأن العلاقة بين الزوجين ليست علاقة يوم أو يومين ، و إنما هي علاقة الأصل فيها أن تبقى و تدوم و لا تزول الإ إذا تعذر بقاؤها و قد نفهم هذا من مثل قوله الله عز وجل : "و من آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها و جعل بينكم مودة و رحمة ، إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون " ا

كما أن القرآن الكريم قد أشار في آية أخرى الى أن الحياة الزوجية إما أن تسير بأسلوب كريم ، و إما أن تنتهي بأسلوب نبيل ، فيقول : "فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان"ا

 

و من هذا نفهم أنه لا يجوز للزوج شرعا أن يترك زوجته مدة طويلة دون ضرورة داعية الى ذلك لأن الحياة الزوجية تقوم اساسا على الإجتماع و المساكنة و الزوجة تحتاج الى نفقة و رعاية و صيانة و هذه الامور تطالب الشريعة بها الزوج فإذا اهملها أو تركها عامدا كان عاصيا لانه يجعل زوجته في هذه الحالة كالمعلقة  فلاهي زوجة متمتعة بحقوقها الزوجية التي تهيء لها الهدوء و السكينة و الطمأنينة و لا هي حرة تستطيع أن تبحث لها عن طريق آخر في حياتها,ا

و إذا حدث أن الزوج ترك زوجته مدة طويلة عامدا متعمدا و هو يريد بذلك إضرار بها و الإساءة اليها فإنه يكون في هذه الحالة متعنتا مسيئا و يصبح من حق الزوجة أن تتقدم الى القاضي المختص و تطلب التفريق بينها و بين زوجها فإذا ثبت أن زوج قد ترك زوجته مدة طويلة دون ضرورة لذلك و ترتب على هذا الترك أذى و أو ضرر للزوجة أصدر حكم بالتفريق بين الزوجين لإزالة الضرر لأن الرسول صلى الله عليه و سلم قال " لا ضرر و لا ضرار " ا